• الفهرس العربي الموحد الفهرس العربي الموحد أحد برامج البنى التحتية الوطنية في مجال المكتبات والمعلومات وله توجه عربي خالص نحو استقطاب الموارد المعلوماتية الببليوجرافية التي ..
  • المكتبة المتخصصة من الملاحظ ان المكتبة المتخصصة ليس لها تعريف واضح ودقيق ومقبول من جميع الاطراف المكتبية المتخصصة , ولكن عرفها الكثير من الكتاب والمتخصصين بعدة تعاريف ..
  • رئيس مجلس الإدارة د.أحمد بن عبدالله بن خضير * استاذ علم المعلومات المشارك ( جامعة الملك سعود ) * استاذ علم المعلومات الزائر ( جامعة لفبرا البريطانية ) * عضو البورد الاستشاري ( مجلة أسليب المعلوماتية العلمية ) * إهتمامي ومجال تدريسي منصب في المجال المعلوماتي. * أعمل جاهداً على تحقيق الرؤية التي وضعتها لنفسي وتتلخص في المشاركة الفاعلة في مجال ..
  • نائب رئيس مجلس الإدارة د. عبدالرحمن بن فهد المطرف
  • أمين السر أ. سعد بن عبدالله السهلي
  • أمين المال أ. عمر بن سعد الضويان
  • عضو مجلس الإدارة د. طارق بن إبراهيم الشليل
  • عضو مجلس الإدارة أ. عصام بن عثمان الحميدي
  • عضو مجلس الإدارة د. نبيل بن عبدالرحمن المعثم
  • عضو مجلس الإدارة أ. سامي بن أحمد العبيد
  • عضو مجلس الإدارة أ. حمد بن محمد الخضير
الشبكات الإجتماعية
  • خدمات المكتبة العامة : خدمة الاعارة فالمكتبة وجدت من اجل الاستخدام , وعلى ذلك كان لخدمة الاعارة الدور الرئيسى في تنشيط الاستخدام, ومد خدمات المكتبة الى خارجها. وتتم هذه الخدمة مجانا لجميع الفئات دون استثناء. خدمة الارشاد المرجعى تتطلب مجموعة المراجع الاساسية بالمكتبة خدمة متميزة للتعرف بطرق تنظيمها واسترجاع المعلومات منها, وذلك يتطلب اعداد برنامج مكثف للارشاد المرجعى سواء باللقاء الشخصى او اعداد نشرات تعريفية توزع على الجمهور خدمة الارشاد القرائى وهى من اهم الخدمات التى تضطلع بها المكتبة العامة وتتمثل في توجيه القراء وارشادهم نحو المواد التى تقابل حاجاتهم الفعلية , والمبنية على مستوياتهم العلمية والثقافية, ومتابعة قراءاتهم فى المستقبل باستمرار. خدمة التصوير وذلك لتوفير صور من المواد التى يسمح باعارتها خارج المكتبة( المراجع- الدوريات- النسخ الوحيدة ) وذلك بمقابل مادى بسيط وذلك انطلاقا من مبدا توفير جميع المواد لكل القراء. خدمات الاحاطة الجارية وهى خدمة تتعلق بتقديم المعلومات الخاصة باهتمامات كافة الافراد بالمجتمع الذى تخدمه المكتبة, اى انها ترتبط بخدمة قطاع جماهيرى عريض وتشمل هذه الخدمات الاعلام السريع بكل جديد يضاف الى المكتبة اصدار قوائم بالموضوعات التى تهم المجتمع ( موضوعات زراعية- عمالية-صناعية-دينية....الخ ) ويدخل فى هذه الخدمات الببليوجرافية. خدمة سيارة الكتب وهى خدمة تنطلق من مبدا توصيل الخدمة المكتبية لجميع افراد المجتمع مهما كانت اماكن تواجدهم . وهى خدمة مرحلية تتم لحين انشاء مكتبة فرعية لخدمة المناطق التى تحتاج الى مثل هذة الخدمات , وهى فى الغالب مناطق نائية بعيدة, او بها تجمعات سكنية متواضعة ( زراعية- صناعية - او عمالية...الخ)ولا ينبغى حرمانها من هذة الخدمات ومن خلال برنامج خاص يمكن تشغيل سيارة الكتب فى ايام معينة من الاسبوع لزيارة المنطقة ثم العودة مرة اخرى لاستلام الكتب المعارة ويشترط فى مجموعات سيارة الكتب ان تناسب فى الاساس طبيعة المنطقة التى تخدمها , او تكوين الجماعات و الافراد من حيث النوع ( الاطفال . الشباب. النساء. الاميين
  • المكتبة العامة في أوربا : تمثل المكتبات العامة الأوربية أحد مصادر الثقافة والإشعاع في أوروبا الحديثة , ومصطلح المكتبات العامة على اعتبارها مؤسسة ثقافية تمتلكها الدولة وتفتح أبوابها للاستخدام العام وتمول عن طريق الضرائب لم يظهر في الساحة الأوربية إلا في أواخر القرن التاسع عشر , وتقع المكتبات العامة في أوروبا في فئتين كبيرتين تسمى الأولى (مكتبات البحث) أو (المكتبات العلمية) وتسمى الثانية (المكتبات الشعبية) , وقد تطورت فكرة المكتبة العامة عبر العصور وتحت تأثير عوامل عديدة ذلك أن الثورة الصناعة قد جذبت أعداد كبيرة من العمال الصناعيين إلى المدن , فظهرت الحاجة إلى تثقيفهم ثقافة مهنية وثقافة عامة مما أدى إلى تأسيس مكتبات مهنية وعامة فمثلا المكتبات العامة في انجلترا بدأت مع موافقة البرلمان الإنجليزي عام 1847م بتعيين لجنة المكتبات العامة لبحث أفضل السبل لتأمين مكتبات عامة في البلاد , وقامت اللجنة بدراسة الموضوع وقدمت تقريرها عام 1849م واقترحت تأسيس مكتبات عامة مجانية تعمل على دعمها , ووصل عدد المدن التي أسست فيها مكتبات عامة بموجب قانون 1850م إلى 300 مدينة وذلك عام 1900م . وفي ألمانيا فتحت المكتبات العامة بشكل واسع بعد عام 1870م , وقد وصل عدد المكتبات في برلين وما حولها إلى 28 مكتبة شعبية لخدمة العمال عام 1900م أما روسيا فهي أكثر الشعوب اهتماما ً بالمكتبات , وتشير الإحصائيات الروسية الحديثة أن الاتحاد السوفياتي سابقا امتلك في أواخر الستينيات من هذا القرن حوالي 40 ألف مكتبة من جميع الأنواع إلا أن الكثير من هذه المكتبات صغيرة إلى حد أن المكتبة لا تحتوي إلا عددا محدودا من الكتب كما أن قسما كبيرا منها نسخ مكررة .